رسم خرائط لحلول التعاون فيما بين بلدان الجنوب في الدول العربية

الدول العربية

بناء نظم الأمن الغذائي المرنة لصالح جنوب مصر

الثلاثاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2017 11:41 Written by 
  • Location(s): Egypt
  • Type(s): Solution
  • Theme(s): Climate Change
  • SDG(s): 13. Climate Action
  • Locations in the Arab States: Egypt
  • Types in the Arab States: Solution
  • Themes in the Arab States: Climate Change
  • SDGs in the Arab States: 13. Climate Action

ومن المتوقع أن تخسر جنوب مصر ما لا يقل عن 30 في المائة من إنتاجها الغذائي بحلول عام 2050 نتيجة لتأثير تغير المناخ. وفي جنوب مصر، سيحدث انخفاض قدره حوالي 580 دولارا أمريكيا و 1380 دولارا أمريكيا / فدان على عائدات المزرعة السنوية مع زيادة درجة الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية و 3.6 درجة مئوية على التوالي، إذا لم تبذل جهود للتكيف. وبالنسبة لألسر التي تعتمد على الزراعة من أجل العيش) 55٪ من األسر في المنطقة (، يمكن أن يمثل هذا االنخفاض ما يصل إلى 80٪ من إجمالي دخلها. ونتیجة لذلك، فإن سبل عیش أصحاب الحیازات الصغیرة المؤثرة اقتصاديا في المنطقة سوف تکون علی المحك.

ومنذ آذار / مارس 2013، تقوم حكومة مصر وبرنامج الأغذية العالمي بتنفيذ مشروع بناء نظم الأمن الغذائي المرنة الذي يهدف إلى (1) تحسين القدرة التكيفية للمنطقة الجنوبية في مواجهة الانخفاض المتوقع في المناخ الناتج عن إنتاج الأغذية و 2 ) بناء القدرات المؤسسية على جميع المستويات لتمكين الاستدامة والتكرار في جميع أنحاء المنطقة والبلد. ويجري تنفيذ المشروع الذي يموله صندوق التكيف التابع لصندوق الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في خمس محافظات في جنوب مصر وهي أسوان والأقصر وقنا وسوهاج وأسيوط.

ويعزز المشروع المرونة من خلال عنصرين تكميليين على النحو التالي:

المكون الأول: التكيف مع تغير المناخ من خلال تطوير التكنولوجيا ونقلها. وقدم هذا المكون مجموعة من تقنيات التكيف المتكاملة في إنتاج المحاصيل والحيوانات، فضلا عن تعزيز كفاءة استخدام المياه والأراضي على النحو التالي:

  • بناء القدرة على الصمود في الإنتاج الزراعي من خلال التدخلات المتكاملة مثل:
  • إنشاء مراكز للمعلومات المناخية في المنظمات غير الحكومية المحلية لربط المزارعين بالخبراء التقنيين وتوفير معلومات عن المناخ وأثره على إنتاج الأغذية وما يمكن للمزارعين القيام به للحد من الخسائر. وتقدم المراكز أيضا توقعات الطقس لمدة 5 أيام مع توصيات بشأن ما يجب القيام به حماية المحاصيل في حالة من الظواهر الجوية المتطرفة المتوقعة. ويجري تدريب الشباب المتعلمين العاطلين عن العمل على استخدام النظام، وعلى نشر المعلومات في مجتمعاتهم المحلية؛
  • إدخال أصناف محسوبة ومثبتة للحرارة من المحاصيل الشائعة مثل القمح والذرة والطماطم؛ وتعزيز المحاصيل ذات الدخل المرتفع التي تنمو بشكل أفضل في المناخات الدافئة، وخاصة النباتات الطبية والعطرية؛
  • بناء مهارات ناعمة لبناء القدرة على الصمود في وجه تقلبات الطقس التي قد تؤثر على النباتات في مراحل النمو الحرجة. وتشمل هذه التغييرات تغيير تواريخ الزراعة، والعلاجات الزراعية الجديدة لزيادة التسامح الحراري للمحاصيل، وجداول الري المعدلة، والجداول الزمنية للتسميد؛
  • القيمة المضافة في الزراعة والتناسل بين المحاصيل لتنويع وزيادة الدخل) من األمثلة على ذلك زراعة البصل مع القمح والذرة مع الطماطم والثوم مع القمح (كوسيلة للحد من المخاطر وزيادة القدرة على الصمود. القيمة المضافة لتنويع وزيادة مصادر الدخل، مثل تحسين ممارسات ما بعد الحصاد وتجهيز الأغذية على نطاق صغير.

وتقدم هذه التدخلات من خلال مجموعة من الأنشطة التكميلية، بما في ذلك توطيد حيازات الأراضي، وإنشاء حقول إرشادية، وخدمات الإرشاد بما في ذلك الزيارات من المزرعة إلى المزرعة، وخدمات الإرشاد، والمزارع الإيضاحية، وإنشاء الأصول المادية والمالية التمكينية.

  • بناء القدرة على الصمود من خلال إنتاج الماشية والدواجن حيث يتم إدخال أصناف التسامح الحراري من خلال القروض المتجددة الحيوانية. وتقدم خدمات التدريب البيطري والتدريب والمساعدة الفنية المستمرة على تغذية الحيوان من قبل المنظمات الحكومية والمجتمعية المدربة، ويتم نقل الدروس المستفادة إلى مجتمعات جنوب مصر الأخرى من خلال التبادلات من المزرعة إلى المزرعة.
  • إدخال واستخدام الري الموفرة للمياه حيث يتم تحقيق كفاءة الري من خلال تسوية الليزر للتربة؛ قناة بطانة؛ قناة المنحدرة. أو ببساطة إزالة القناة من الأعشاب الضارة. ويتم إنشاء حقول إيضاحية وجمعيات مستخدمي المياه، حيث يتم تدريب المزارعين على كيفية إدارة مواردهم المائية بشكل تعاوني.

العنصر الثاني. بناء قدرات المعرفة المناخية والتکیف مع تکرار جمیع الجھات الفاعلة المشارکة في 1000 مبادرة من القرى الأکثر فقرا من أجل تکرارھا للوصول إلی حوالي 1.7 ملیون شخص. ويشمل هذا المكون ما يلي:

  • بناء قدرات الموظفين الفنيين الحكوميين من خلال مجموعة واسعة من التدريبات
  • توثيق وتبادل الدروس المستفادة وأفضل الممارسات
  • دمج حلول التكيف مع المناخ في المناهج الدراسية للجامعات والمدارس التقنية

الإنجازات: أظهرت الأنشطة الزراعية المختلفة نتائج إيجابية للغاية في بناء قدرة المزارعين على مواجهة تغير المناخ. وشملت هذه الزيادات زيادة بنسبة 25-30٪ في إنتاجية المحاصيل، إلى جانب انخفاض بنسبة 20-25٪ في استخدام المياه. وفي حالات الأحداث المناخية الشديدة، سجل المزارعون الذين اتبعوا توصيات نظام الإنذار المبكر للمشروع خسارة أقل بنسبة 60 في المائة في المحاصيل التي لم يحصلوا عليها.

ويمكن تكرار هذه المبادرة في بلدان أخرى للمجتمعات والأقاليم الأكثر ضعفا ذات الظروف المناخية والاجتماعية والاقتصادية المماثلة.

الشركاء : وزارة الزراعة، مركز البحوث الزراعية، مديريات الزراعة، البيطري، الري والتضامن الاجتماعي والتعليم في المحافظات الخمس، وكالة شؤون البيئة المصرية، هيئة المقاييس المصرية، 14 جمعية تنمية المجتمع المحلي، جامعة جنوب الوادي ، والمدارس الثانوية الزراعية في مقاطعات المشروع.

الميزانية: 6.9 مليون دولار أمريكي.

اتصل:
المكتب القطري لبرنامج الأغذية العالمي - مصر
الدكتور إثار خليل - رئيس تغير المناخ وسبل العيش
البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
هاتف: +202 25261992/93

Read 4097 times Last modified on الثلاثاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2017 12:50
Login to post comments
UNOSSC, Division for Arab States, Europe & the CIS RT @WGEO_org: “The African region is rich in natural resources from the quality of our soil, water and minerals that we depend and base our… 1 year ago