رسم خرائط لحلول التعاون فيما بين بلدان الجنوب في الدول العربية

الدول العربية

تحسين الأداء من خلال المعايير العليا: تصنيف الطاقة و ميبس

الأحد, 10 كانون2/يناير 2016 11:54 Written by 
  • Location(s): Tunisia
  • Type(s): Solution
  • Theme(s): Energy
  • SDG(s): 7. Affordable and Clean Energy
  • Locations in the Arab States: Tunisia
  • Types in the Arab States: Solution
  • Themes in the Arab States: Energy
  • SDGs in the Arab States: 7. Affordable and Clean Energy

ويسعى هذا الحل إلى تعزيز كفاءة الطاقة وتقليل استهلاك الطاقة إلى حد كبير في القطاع السكني من خلال نظام إلزامي لتصنيف الطاقة المنزلية ومعدات الحد الأدنى لمعايير أداء الطاقة (ميبس). واعتمدت تونس لوائح وضع بطاقات تعريف الطاقة و الحد األدنى لمعايير كفاءة استخدام الطاقة للثلاجات في عام 2004، وقد نفذت مؤخرا برنامجا لوضع المعايير ووضع البطاقات الخاصة باألجهزة المنزلية وغيرها من الطاقة باستخدام المعدات. وهو نتيجة للجهود الطويلة الأجل التي بذلتها المؤسسة الوطنية لدعم البيئة (أنم بدعم من مرفق البيئة العالمية).

ويتضمن البرنامج العناصر التالية:

  • عرض قابلية تطبيق المشاريع والمشاريع الخضراء ونجاحها
  • أبحاث المستهلك المستخدمة لتصميم التسمية التونسية للطاقة.
  • إنشاء مرافق الاختبار الوطنية واعتمادها؛
  • شهادة أداء الطاقة وعملية التحقق والامتثال؛
  • وضع معايير كفاءة الطاقة ومعايير وضع العلامات في الثلاجة؛
  • استراتيجية الاتصالات العامة والتوعية.

وقد أثبتت عملية تطوير وتنفيذ نظام وضع العلامات وبرنامج ميبس للمعدات المنزلية ما يلي:

  • ويعتبر النهج التشاركي لأصحاب المصلحة المتعددين أكثر الطرق فعالية لضمان نجاح وضع الاستراتيجية وتنفيذها
  • مراقبة ومراقبة السوق هو إجراء أساسي لكسب ثقة المستهلك: وزارة التجارة قد أجرت في عام 2013 حملة كبيرة من مراقبة السوق للتحقق من مطابقة المنتجات اختبارها ضد المنتجات تسويقها
  • الاتصالات هي أداة قوية لتعزيز الأداء العالي والتقنيات الفعالة: أنم وضع استراتيجية اتصال جديدة لتعزيز برامج وضع العلامات الطاقة
  • يجب على الحكومات أن تخلق وضعا مربحا للفوز بين الدولة والمستهلك: تقوم أنم بتطوير آلية لتعزيز 1 مليون ثلاجات عالية الأداء (600.000 استبدال و 400.000 عملية استحواذ جديدة).

ومن المقدر أنه بحلول عام 2030 سيوفر البرنامج 3.4 طن متري من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بتكلفة تصل إلى 20 مليون دولار أمريكي للطن الواحد. ومن المتوقع أن تكون تكلفة الكهرباء المحمية للمستهلكين التونسيين أقل من 1U سك / كيلوواط ساعة، وهو ما يماثل بشكل كبير جدا التعريفة الحالية البالغة 7.4 أوس / كيلوواط ساعة.

ويمكن أن يكون الحل نموذجا يحتذى به بالنسبة للبلدان النامية الأخرى من حيث التصميم والتنفيذ.

الشركاء: الوكالة الوطنية للحفاظ على الطاقة (تونس)، مرفق البيئة العالمية (جيف)، وزارة التجارة بتونس

بيانات المتصل:
تونس
فيذي هانتشي، مدير شعبة الاستخدام الرشيد للطاقة
الوكالة الوطنية لحفظ الطاقة (أنم)، تونس
البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Read 4131 times Last modified on السبت, 15 تموز/يوليو 2017 15:45
Login to post comments
UNOSSC, Division for Arab States, Europe & the CIS RT @WGEO_org: “The African region is rich in natural resources from the quality of our soil, water and minerals that we depend and base our… 1 year ago