رسم خرائط لحلول التعاون فيما بين بلدان الجنوب في الدول العربية

الدول العربية

مبادرة المجتمع الصديقة للطفل في السودان

الجمعة, 16 تشرين1/أكتوير 2015 16:57 Written by 
  • Location(s): Sudan
  • Type(s): Solution
  • Theme(s): Rural Development, Youth Empowerment
  • SDG(s): 10. Reduced Inequalities
  • Locations in the Arab States: Sudan
  • Types in the Arab States: Solution
  • Themes in the Arab States: Rural Development, Youth Empowerment
  • SDGs in the Arab States: 10. Reduced Inequalities

مبادرة المجتمع الصديقة للطفل في السودان هي برنامج يحركه المجتمع المحلي بقيادة المجتمعات المحلية نفسها وتدعمه حكومة السودان على المستوى الاتحادي وعلى مستوى الولايات واليونيسيف. وقد أطلق هذا الحل في عام 1993 ثم أطلق عليه اسم مبادرة القرية الصديقة للطفل. وقد ثبت أن استراتيجية الصندوق لتنظيم القرى من أجل الاضطلاع بالمسؤولية عن تخطيط وتنفيذ أنشطة التنمية المحلية هي نهج فعال لتحسين رفاه الأطفال وأمهاتهم. وقد تطور هذا النموذج وأصبح مبادرة مجتمعية صديقة للطفل منذ عام 2002.

ويعد هذا النهج نهجا متكاملا ومشتركا بين القطاعات ومجتمعا يشمل الثقافة والعادات المحلية ويستخدم لتحقيق تحسينات مستدامة في المجتمعات المحلية ولا سيما في حياة الأطفال والنساء في المناطق الريفية في 9 ولايات ويستهدف 2،328 مجتمعا من المجتمعات الأكثر ضعفا والمناطق المتضررة من الحرب. وقد وفر هذا الحل الخدمات الأساسية في مجال الصحة، حيث شيدت المراكز الصحية في عدد من المجتمعات المحلية، وقدمت التغذية للأطفال، والتعليم، والفصول الدراسية المبنية والمفروشة. وقد تحققت جميع الأنشطة بنجاح. وفي مجال تمكين المجتمع المحلي، تم تدريب جميع المجتمعات المحلية ورفع الوعي.

وقد مكن هذا النهج وتمكينه - من خالل تطوير القدرات البشرية والمؤسسية وتعزيزها - 70 محلية و 1600 مجتمع محلي لمنع النزاعات وإدارتها؛ وتخطيط وتنفيذ ورصد وإدارة واستدامة الخدمات الاجتماعية والاقتصادية الأساسية؛ وعززت منظمات المجتمع المدني ومنظمات المجتمع المدني للدخول في حوار مع الحكومة من أجل المشاركة بفعالية في تصميم وتنفيذ برامج الإنعاش وإعادة الإدماج.

وبفضل الحل تم تحقيق ما يلي:

  • 100 في المائة من السكان في 150 مجتمعا محليا، يبلغ متوسط ​​عدد السكان الذين يقدر عددهم ب 000 525 نسمة (يقدر ب 000 35 نسمة / مجتمع محلي) بالدعم الزراعي وسبل العيش؛
  • 50٪ من المجتمع، استفاد متوسط ​​262،500 شخص من تدخلات الحفاظ على الموارد الطبيعية وتدخلات تجميع المياه للزراعة والثروة الحيوانية؛
  • 75 في المائة من المجتمعات المحلية، استفاد متوسط ​​420 ألف شخص من الزراعة (الزراعة والماشية) من المدخلات والخدمات الإرشادية؛
  • استفاد 150 مدرسة، ومتوسط ​​36 ألف طالب وطالبة (40 طالبا وطالبة، ومدرسة من 6 مستويات) من البستنة المدرسية والتغذية المدرسية؛ واستفاد 300 من الشباب / الشباب المستضعفين من أنشطة توليد الدخل؛
  • مليون شخص (23٪ من السكان الحصول على مصادر مياه الشرب المحسنة توسعت لتصل إلى؛
  • 15٪ من السكان يحصلون على مرافق الصرف الصحي المحسنة و 60٪ - إلى التثقيف الصحي؛
  • 60٪ من السكان بما في ذلك رعاية صحة الطفل / صحة الأم / التغذية الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأولية توسعت ل
  • تعزيز مواقع الإحالة داخل مناطق مستجمعات المياه؛
  • نظام المراقبة المجتمعية؛
  • وشبكة من المروجين الصحيين المجتمعيين، ومخططات الصناديق الدوارة الوظيفية للمخدرات؛
  • الحصول على التعليم الأساسي الجيد والمراعي للطفل لمليون طفل ونفس العدد المحتفظ به من خلال التغذية المدرسية.

وقد شجع هذا النموذج الحكومة الاتحادية على اعتماد هذا النهج كسياسة التنمية الريفية الاتحادية للبلد بأسره واجتذبت جهات مانحة بارزة مثل الاتحاد الأوروبي للنظر فيها على أنها آلية وسياسة للتنمية الريفية في البلد.

ويمكن تكرار هذا الحل في البلدان التي تمر بمرحلة ما بعد الصراع والبلدان التي توجد فيها مناطق نائية حيث يكون الوصول إلى الاحتياجات الأساسية أمرا بالغ الأهمية وانعدام السياسات. ويمكن تحقيق مشاركة المجتمع المحلي وتمكينه من خلال التنمية البشرية والبناء المؤسسي، وتعبئة الموارد المحلية وتمكين المجتمع المحلي، تؤكد استدامة توفير الخدمات والمحافظة عليها على المدى الطويل وكاستراتيجية للخروج.

الشركاء: حكومة السودان، المجتمعات المحلية، اليونيسف

الميزانية: تبلغ الميزانية لكل مجتمع من مجموعات التنمية المتكاملة (الصحة والتعليم والمياه وتمكين المجتمع المحلي) 30،000 دولار أمريكي.

ومنذ عام 2002، استثمرت الحكومة مبلغ 6.7 مليون دولار أمريكي في المبادرة، وهو ما يمثل 23٪ من إجمالي النفقات، والمجتمعات المحلية 5.6 مليون دولار أمريكي - 19٪، واليونيسيف 5.8 مليون دولار أمريكي - 20٪، والشركاء الآخرين 10.8 مليون دولار أمريكي - 37٪ . وساهمت الحكومة والمجتمعات المحلية بنسبة 42 في المائة من مجموع الموارد (28.8 مليون دولار).

اتصل:
Mrs.Sawsan أومير أبولكيلك
مدير العلاقات الدولية
غرفة الحوكمة الفيدرالية، الخرطوم السودان
E-ميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الهاتف الخليوي: +249912959749

Read 3739 times Last modified on السبت, 15 تموز/يوليو 2017 18:29
Login to post comments
UNOSSC, Division for Arab States, Europe & the CIS RT @WGEO_org: “The African region is rich in natural resources from the quality of our soil, water and minerals that we depend and base our… 1 year ago