رسم خرائط لحلول التعاون فيما بين بلدان الجنوب في الدول العربية

الدول العربية

الشركاء في مجال السكان والتنمية في تونس

الثلاثاء, 27 تشرين1/أكتوير 2015 22:31 Written by 
  • Location(s): Tunisia
  • Type(s): Solution
  • Theme(s): Health
  • SDG(s): 3. Good health and wellbeing
  • Locations in the Arab States: Tunisia
  • Types in the Arab States: Solution
  • Themes in the Arab States: Health
  • SDGs in the Arab States: 3. Good health and wellbeing

نجاح التجربة التونسية من حيث السكان وتنظيم الأسرة والإنجاب الصحة هو نتاج علاقة متزامنة بشكل ملحوظ بين مختلف العوامل السياسية والتشريعية والاجتماعية والثقافية: إصدار قانون الأحوال الشخصية في عام 1956، والإصلاح التربوي توفير مجانا وعلى قدم المساواة والحصول على التعليم للبنين والبنات، ومنح المرأة الهوية القانونية والاجتماعية التي تتعطل مع الإنجاب الوحيد ودور الأمومة الذي يعهد به إلى حد بعيد ... إلخ.

وقد أصبح التعاون فيما بين بلدان الجنوب من حيث السكان والتنمية منذ المؤتمر الدولي للسكان والتنمية في عام 1994 ومؤتمر قمة الألفية لعام 2000 خيارا استراتيجيا أساسيا لبلدان الجنوب يتمتع بتجارب يمكن تقاسمها وللبلدان الأخرى الراغبة في تحقيق الربح منها من أجل تعزيز الشراكات وتحسين برامج التنمية الاجتماعية - الصحية. وقد أسهم إنشاء منظمة حكومية دولية لتعزيز الشراكات في ميادين السكان والتنمية ومبادرة بلدان الجنوب إلى حد كبير في إضفاء الطابع المؤسسي على التعاون بين بلدان الجنوب وأثار اهتمام البلدان الشمالية والوكالات المانحة بالاستثمار

تونس، التي عينها صندوق الأمم المتحدة للسكان في عام 1994 كمركز للتميز من حيث عدد السكان في أفريقيا والعالم العربي، أطلقت من خلال برنامج الأمم المتحدة للسكان عدة مبادرات رائدة لتعزيز الرعاية الصحية الإنجابية وبرامج تنظيم الأسرة في البلدان المجاورة.

ومن أهم الأمثلة على مشروع التعاون الثلاثي بين تونس وفرنسا والنيجر في منطقة كولو الصحية بالقرب من نيامي، نجاح هذه الثلاثية: نقل التجربة التونسية، وتكييف استراتيجية متنقلة مع المجتمعات المحلية وسياق النيجر، والدعم التقني والمالي الفرنسي. وقد استفاد البنك الدولي في تشاد، من قبل الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي في موريتانيا وفي مالي، من هذه العملية من قبل البنك الدولي في جيبوتي وكذلك في العديد من البلدان الأفريقية الناطقة بالفرنسية.

وعلى الرغم من أنه يوفر حلولا عملية وسريعة للمسائل الناشئة المتعلقة بالصحة بشكل عام والرعاية الصحية الإنجابية على وجه الخصوص، فقد دعمت تونس من خلال خبرائها في المؤسسة الوطنية للأغذية والزراعة المؤسسة الحكومية تحت إشراف وزارة الصحة العامة النيجيرية المسؤولة عن برنامج الصحة الإنجابية - الصحة الإنجابية. ولتحسين فعالية الصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة، دخلت الحكومة النيجيرية في اتفاق للتعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي مع تونس والحكومة الفرنسية.

هذا النهج من خلال الدعم الفني وضع استراتيجية جديدة ونهج جديد في تقديم الخدمات، إيك (الإعلام والتعليم والاتصالات)، وإدارة الأنشطة:

  1. وتعزيز الخدمات من خلال تحسين المعدات وكفاءة الموظفين، قدم الدعم أيضا للمشاورات المتجولة التي شملت التلقيح وتنظيم الأسرة.
  2. ولتقريب الخدمات من السكان، أنشئت شبكة تتألف من أربعة أفرقة متنقلة لتلبية المناطق الواقعة خارج دائرة نصف قطرها كم 5.
  3. وقد اقترب التعليم الشخصي من الأهداف المختلفة
  4. الحفاظ على القرب الديني من المعوقات القتالية ذات الطابع الديني.

وقد حقق المشروع ما يلي:

47.7 في المائة في الاستشارات السابقة للولادة؛ 21 في المئة في انتشار وسائل منع الحمل و 8.5 في المئة في المشاورات بعد الولادة. تم تدريب 100 في المائة من العاملين الصحيين وتجهيزهم، واستبقى 60 في المائة من السكان على معرفة جيدة بمرض الصحة الإنجابي وتنظيم الأسرة.

  1. شهدت تونس ظروف في الفترة 1960-1970 مماثلة لتلك التي في النيجر الحالية، وكان لها نفس المؤشرات الاجتماعية والديموغرافية.
  2. وأدى تطبيق الدروس المستفادة من تجربة مماثلة في تونس بدورها إلى التكامل التام بين الخدمات التي تقدمها تونس والاحتياجات التي ينبغي معالجتها في منطقة كولو. من خلال تطبيق النموذج المجرب والمجرب من العيادات u2018mobile`، وتعيين الخبراء التقنيين القادمين من ظروف عمل ريفية مماثلة، والتي تشمل المجتمع من المرحلة المبكرة، وإدماج القادة الدينيين والثقافيين تماما في البرنامج، واستفاد المشروع بالكامل الميزة النسبية فيما بين بلدان الجنوب.
  3. ومن الجوانب النموذجية الأخرى للمشروع توسيع نطاق التعاون لتشمل مناطق أخرى، واعتماد البلد لسياسة سكانية تتماشى مع الخطة الوطنية للصحة الإنجابية.
  4. وكان الدافع وراء الموظفين المعنيين في جميع أنحاء المشروع، متحمس و u2018owned` المشروع وساهم ذلك إلى حد كبير في نجاحها.
  5. كما حشد المشروع الجهات الراعية الأخرى؛ ودعمت اليونيسيف بصفة خاصة المشروع من خلال ممرضات من الذكور للقيام بعمليات التطعيم، مما أتاح فرصة لزيادة الملكية الوطنية. وقد تم بالفعل تكرار تجربة مشروع كولو في تشاد وموريتانيا، التي بدأت برنامجا للاستراتيجية المتنقلة لتقديم خدمات الصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة بدعم مالي من البنك الدولي ووكالة التعاون الإسبانية. وفي كلتا الحالتين، قدم المجلس التونسي لتنظيم الأسرة المساعدة التقنية.

الميزانية: تبلغ الميزانية المطلوبة لشراكة مماثلة 50،000 دولار أمريكي

بيانات المتصل:
تونس العنوان: المكتب الوطني للأسرة والسكان / المركز الدولي للتشكيل والبحث
الدكتور ريم إسيغايري
هاتف: + 216 71 701555 + 216 98 46215
فاكس: + 216 71 704 599

Read 3918 times Last modified on الأحد, 16 تموز/يوليو 2017 12:32
Login to post comments
UNOSSC, Division for Arab States, Europe & the CIS RT @WGEO_org: “The African region is rich in natural resources from the quality of our soil, water and minerals that we depend and base our… 1 year ago