رسم خرائط لحلول التعاون فيما بين بلدان الجنوب في الدول العربية

الدول العربية

إعادة إدماج مقاتلي الشباب السابقين

الأربعاء, 19 تشرين1/أكتوير 2016 17:39 Written by 
  • Location(s): Somalia
  • Type(s): Solution
  • Theme(s): Democratic Governance, Violent Extremism
  • SDG(s): 16. Peace, Justice and Strong Institutions
  • Locations in the Arab States: Somalia
  • Types in the Arab States: Solution
  • Themes in the Arab States: Democratic Governance, Violent Extremism
  • SDGs in the Arab States: 16. Peace, Justice and Strong Institutions

ومركز إلمان للسلام وحقوق الإنسان منظمة غير حكومية مسجلة في كندا مقراشو في الصومال. وقد أسسها فارتون آدان تكريما لزوجها الراحل إلمان علي أحمد الذي كان ناشطا في مجال السلام. تدير ابنته إلواد إلمان الآن برنامجا لإعادة تأهيل ودمج مقاتلي الشباب السابقين، بمن فيهم الأطفال، إلى المجتمع.

وفي السنوات الأخيرة، عانت حركة الشباب من انتكاسات كبيرة في الصومال، وفقدت الأراضي والدعم. وقد ظهرت فصائل متقلبة، مما زاد من تفكك مجموعة قوية مرة واحدة. وقد أدت الاختلافات الإيديولوجية داخل الجماعة، والحملات العسكرية المستمرة التي تقوم بها القوات المسلحة الوطنية الصومالية وقوات الاتحاد الأفريقي، فضلا عن انخفاض الدعم المقدم من المجتمعات المحلية، إلى زيادة عدد المقاتلين المنحدرين من حركة الشباب. وبينما ازدادت حالات الانشقاق، فإن نداء حركة الشباب قد أراد ولكن لم يبدد تماما. ولا يزال مئات الشباب يوجهون إلى نداءه داخل البلاد وخارجها داخل الشتات الصومالي. ويعيش عدد أكبر في خوف داخل المجتمعات المحلية التي تسمح لهم على مضض بالعلامة التجارية على أنها مضطربة، ويواجهون تهديدات مستمرة والابتزاز من عدد لا يحصى من الجهات الفاعلة ويعيشون في فقر مدقع. ولا تزال مجموعة أكبر من المقاتلين منخرطين في حركة الشباب، رغم إدراكها لمطالبات الجماعة في غير محلها والأيديولوجية الزائفة. انها تردد عملي مدفوعة بعدم اليقين من ما ينتظر على الجانب الآخر، وعدم وجود قصص نجاح واضحة من أقرانهم الذين انسحبوا وإعادة إدماجهم وإعادة إدماجهم بنجاح في المجتمع مع فرص لإعادة بناء حياتهم.

من خلال مبادرة "إسقاط بندقية، التقاط القلم"، وهو تدخل رائد وضعه مؤسس المنظمة واسمها في أوائل التسعينات، نجح المركز في نزع سلاح وإعادة تأهيل وإعادة إدماج آلاف الشابات والشبان الذين كانوا يجري ودمجهم في ميليشيات عشيرة من قبل أمراء الحرب وحركة الشباب، وإعادة إدماجهم في مجتمعاتهم بسلوكيات غير عنيفة وسبل عيش بديلة.

ولا يتم تشجيع المنشقين المحتملين على الانفصال حتى لو لم يعودوا ملتزمين بأيديولوجية حركة الشباب أو أهدافهم أو أساليبهم، لأنهم لا يعتقدون أن المجتمعات ستقبلهم أو أنهم سيحصلون على معاملة عادلة من الأجهزة الأمنية. ومن خلال تغيير مواقف المجتمعات المحلية والخدمات الأمنية تجاه المقاتلين الساخطين - إعادة إضفاء الطابع الإنساني عليها، مما يدل على أن خطر عدم الاندماج في الأجل الطويل أكبر من خطر إعادة الاندماج وإيجاد فرص ملموسة لهم للمساهمة بصورة إيجابية في المجتمع؛ وسيكون المنشقون المحتملون أكثر ثقة بالحياة بعد حركة الشباب. وفي نهاية المطاف، فإن برنامج إعادة الإدماج الناجح هو أقوى سرد مضادة ومقاتل غير معزول يمر بعملية فك الارتباط الكاملة لإعادة الاندماج في المجتمع؛ سيكون الصوت الأكثر مصداقية.

وقد شيدت المنظمة من خبرتها الطويلة في مجال نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج لتصميم نموذج ثلاثي المستويات لفض الاشتباك وإعادة تأهيل وإعادة إدماج مقاتلي حركة الشباب؛ وهو نموذج مجتمعي تم تجربته واختباره في مناطق عديدة من الصومال.

وتنفذ المنظمة مشروعا لإعادة التأهيل الاجتماعي والاقتصادي وإعادة إدماج المقاتلين المنشقين عن الانتماءات المختلفة في منطقة بنادير ومنطقة شبيلي السفلى ومنطقة وسط شبيلي ومنطقة باي وباكول ومناطق جوبا. ومنذ 6 سنوات، التي تعمل في أجزاء من البلاد الأكثر تعرضا لعنف حركة الشباب، ما فتئت اللجنة تعمل بلا كلل في إنقاذ الجنود الأطفال، وإبقاء المجتمعات المتأثرة بالتطرف العنيف معا، وبناء علاقات تقوم على التعايش السلمي.

ويتناول جزء كبير من عمل اللجنة مباشرة مع الشباب الخبيث الذين يريدون وقف القتال ولكنهم غير قادرين على رؤية أي فرص خارج الجماعات المسلحة.

ويلبي مركز تقديم الطعام الآلاف من الشبان والشابات الذين يتلقون مهارات الحياة العملية، ومحو الأمية الدينية والتمكين اللاهوتي، والتدريب على المهارات المهنية، والدعم النفسي الاجتماعي، وإرشاد الأقران، والتدريب على إدارة الأعمال، فضلا عن مهارات محو الأمية المالية، .

ولا يزال المشروع جاريا ويجري توسيع نطاقه الآن. وبالنظر إلى النهج المبتكر القائم على المجتمع المحلي، فإن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يعتزم العمل مع إلمان لتكرار هذا النموذج في سياقات أخرى في أفريقيا.

بيانات المتصل:
السيد سيمون ريدلي
أخصائي البرامج - العدالة وحقوق الإنسان
برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (أوندب)
مركز الخدمات الإقليمي
الحوكمة وبناء السلام في أفريقيا
أديس أبابا، إثيوبيا
هاتف: +251 929907382
البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Read 3917 times Last modified on الأحد, 06 آب/أغسطس 2017 18:04
Login to post comments
UNOSSC, Division for Arab States, Europe & the CIS RT @WGEO_org: “The African region is rich in natural resources from the quality of our soil, water and minerals that we depend and base our… 1 year ago